أجمل قصة حب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أجمل قصة حب

مُساهمة من طرف المحب في الأحد أكتوبر 21, 2007 7:25 am

أجمل قصة حب








ان أروع قصة حب عرفها التاريخ ، و تذكرها كتب السير ، هي قصة حب عاشت خمسا و عشرين عام ، ليس هذا وحسب، بل و دامت بعد وفاة الحبيبة حتى توفي الحبيب صلى الله عليه وسلم،






هي قصة نبينا الحبيب صلى الله عليه و سلم و امنا الحبيبة خديجة بنتخويلد رضي الله عنه.








كانت السيدة خديجة رضي الله عنها من اشرف نساءمكة، ذات حسب و نسب و غنى و مال ،وكانت صاحبة تجارة ، بحثت يوما عمن يدير لهاتجارتها في الشام ، فسمعت عن محمد بن عبد ، ولم يكن نبيا بعد، سمعت عن اخلاقهو امانته ، فاتمنته على تجارتها، وكان صلى الله عليه و سلم وقتها في الخامسة والعشرين من عمره، وكانت رضي الله عنها في الاربعين من عمرها.



و اعجبترضي الله عنها بأخلاقه صلى الله عليه و سلم و ما رأت منه من حسن اخلاق و امانة، خاصة و ان غلامها ميسرة الذي كان يرافق النبي عليه السلام في رحلات التجارة كاندوما يحدثها عن محمد صلى الله عليه و سلم، فأخبرت صديقة لها يوما عن محمد ، وكاناسمها نفيسة، فعرضت عليها صديقتها ان تجمع بينهما بزواج، فما كان من السيدة خديجةالا ان فرحت فرحا شديدة و قالت : نعم يا نفسية، وذهبت نفيسة الى النبي صلىالله عليه و سلم و عرضت عليه الزواج، ففرح صلى الله عليه و سلم بهذا الزواج العظيممن أشرف نساء مكة ، و تزوج عليه السلام خير نساء العالمين زواجا مباركا كان منه منالابناءالقاسم و الطاهر و عبد الله، وكان منه من البنات : زينب و ام كلثوم ورقية و فاطمة.

كانت السيدة خديجة رضي الله عنها نعم الزوجة ، فهي كانت تربيتحت جناحها عدا عن ابنائها ، كانت تربي ابن عم النبي صلى الله عليه و سلم سيدنا عليكرم الله وجهه، و كانت تربي في بيتها زيد بن حارثة حب النبي عليه السلام.


فترة زواج النبي صلى الله عليه و سلم بها دامت 25 عاما ، 15 منها دامتقبل البعثة، و عشر اعوام منها كانت بعد بعثته صلى الله عليه و سلم، خلال الخمسةعشر عاما التي سبقت البعثة بدأ النبي صلى الله عليه و سلم يعتكف في غار حراء،فكانت رضي الله عنها تحضر له الطعام و الشراب، وتصعد الجبل الى غار حراء ، رغم كبرسنها، و توصله للحبيب صلى الله عليه و سلم.






ثم بدأت ارهاصات النبوةعندما نزل جبريل على النبي عليه السلام في غار حراء اول ما نزل ، خاف النبيخوفا عظيما، فقد نزل جبريل على النبي في صورته الحقيقية ، و قال للنبي : اقرأ






فقال عليه السلام : ما انا بقاريء ( اي أني لا اجيد القراءة و الكتابة ) فاخذهجبريل فغطه بين جناحيه و قال اقرأ فأعادها النبي و اعادها جبريل ، حتى قالله في الثالثة : اقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الانسان من علق.




روى الإمامالبخاري في صحيحه وغيره عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنه عندما رجع رسولالله صلى الله وسلم أول ما أوحي إليه من غار حراء (فدخل على خديجة بنت خويلد- رضيالله عنها- فقال: زملوني زملوني فزملوه حتى ذهب عنه الروع، فقال لخديجة وأخبرهاالخبر: لقد خشيت على نفسي فقالت خديجة كلا والله ما يخزيك الله أبدا، إنك لتصلالرحم وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق.







فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد - ابن عم خديجة- وكانامرأ تنصر في الجاهلية فقالت له خديجة: يا ابن عم اسمع من ابن أخيك. فقال : يا ابن أخي ماذا ترى؟ فأخبر الرسول صلى الله عليه وسلم خبر ما رأى (أي فيالغار).







فقال ورقة: هذا الناموس الذي نزل الله على موسى، يا ليتني فيهاجذعا، ليتني أكون حيا إذ يخرجك قومك، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : أو مخرجي هم؟قال نعم، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي، وإن يدركني يومك أنصرك نصرامؤزر)



تحملت مع النبي صلى الله عليه و سلم مشاق الدعوة ، حتى انها حوصرتمعه و مع المسلمين في مكة و منع عنهم الطعام و عمرها يقارب ال 62 ، انفقتمالها للاسلام و في خدمة الدعوة ، و في حماية النبي صلى الله عليه و سلم ، لم يتزوج النبي صلى الله عليه و سلم بحياتها،و قبل وفاتها أتىجبريل- عليه السلام- رسول الله فقال: هذه خديجة قد أتتك معها إناء فيه إدام أو طعامأو شراب فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها ومني وبشرها ببيت في الجنة من نصبلا صخب فيه ولا نصب.





فلما جاءت خديجة قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-لها:إن الله يقرأ على خديجة السلام. قالت: خديجة بنت خويلد إن الله هو السلام وعلىجبريل السلام







توفيت رضي الله عنها بمكة المكرمة قبل الهجرة بثلاث سنين بعدأن بلغت من العمر خمسة وستين عاماو حزن النبي صلى الله عليه و سلم لوفاتهاحزنا عظيما حتى خاف الصحابة عليه خوفا شديدا، و سمي العام الذي توفيت به عام الحزن.







بعد وفاتها كان النبي عليه السلام شديد الذكر لها ، شديد الوفاء لها ، حتىانه يوم فتح مكة، يوم نصر المسلمين ، بعد وفاتها رضي الله عنها بحوالي 14 عاما ، فيذلك اليوم العظيم رأى النبي صلى الله عليه و سلم امرأة عجوز تقبل نحوه، فتركالصحابة و ذهب نحوها مسرعا، و اخذها و أجلسها على عباءته و بقي يتحدث معها قرابةالساعة ، حتى جاءت السيدة عائشة اليه و سألته : من تلك المرأةفقال : انها احدىصاحبات خديجة فقالت: و عم كنتما تتكلمان فقال: كنا نذكر خديجة والايام الجميلة فقالت عائشة : لا زلت تذكرها و قد أبدلك الله خيرا منها، فغضب النبي عليه السلام غضبا شديدا و قال : لا و الله ما أبدلني الله خيرامنها آمنت إذ كفر الناس وصدقتني إذ كذبني الناس وواستني بمالها إذ حرمني الناس، و لشدة حب النبي لها حتى بعد وفاتها كانت السيدة عائشة تقول ما غرت علىأحد من نساء النبي صلى الله عليه وسلم ما غرت على خديجة وما رأيتها.







رضي الله عنها و أرضاها، و صدقرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم :أفضل نساء أهل الجنة أربع : خديجة بنتخويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم بنت عمران ، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون.









وصلى الله على سيدنا محمد و على اله و صحبه و سلم
avatar
المحب
:: عضو نشيط ::
:: عضو نشيط ::

عدد الرسائل : 219
العمر : 29
الموقع : أول حب
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أجمل قصة حب

مُساهمة من طرف لؤلؤة البحر في الخميس أكتوبر 25, 2007 8:14 am

سبحااااااااااااااااااااان الله
مبدع يا المحب
وجزاك الله الف خير

_________________
avatar
لؤلؤة البحر
Admin
Admin

عدد الرسائل : 243
تاريخ التسجيل : 18/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى